أهم الاخبار

  03 فبراير, 2020

محافظ "منشآت": 92% نسبة ارتفاع الاستثمار في المشاريع الناشئ ...

أعلن محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" المهندس صالح بن إبراهيم الرشيد بالتزامن مع انطلاق ملتقى بيبان الرياض اليوم، أنه تم تسجيل 71 استثماراً في مشاريع ناشئة في المملكة خلال عام 2019م بزيادة نسبتها 92%، حيث بلغ إجمالي قيمة التمويل 251.25 مليون ريال سعودي بزيادة نسبتها 35%. وأوضح محافظ "منشآت" أنه وفقًا لتقرير "الاستثمار الجريء في المملكة العربية السعودية لعام 2019" الصادر عن إحدى المنصات العالمية المتخصصة ببيانات الشركات والمشاريع الناشئة برعاية الشركة السعودية للاستثمار الجريء التي أسستها "منشآت"، وصل عدد المستثمرين إلى أعلى مستوى له على الإطلاق بواقع 41 مستثمراً استثمروا في شركات ناشئة تتخذ من المملكة مقراً لها في عام 2019، في حين تستحوذ مسرعات الأعمال على 32% من إجمالي الاستثمارات. وبين أن المستثمرين السعوديين هم أكثر المستثمرين نشاطاً في الشركات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بواقع 48 مستثمراً، فيما حل قطاع التجارة الإلكترونية في المرتبة الأولى باعتباره القطاع الأكثر نشاطاً من حيث عدد الصفقات بنسبة بلغت 27%، في حين استحوذ قطاع النقل والمواصلات على أعلى نسبة تمويل بلغت 26%. وأشار المهندس الرشيد إلى أنه تم تأسيس الشركة السعودية للاستثمار الجريء عام 2018م برأس مال يصل إلى 2.8 مليار ريال والتي تعد إحدى مبادرات تنمية القطاع الخاص التي تُنفّذها "منشآت" بهدف الإسهام في نمو وتنويع اقتصاد المملكة بالإضافة لتمكين ودعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة وتشجيعهم على استكشاف مجالات جديدة بعدة طرق يتمثل أحدها في تقديم الدعم اللازم والاستثمار الجريء في الشركات الناشئة، إلى جانب الاستثمار في صناديق الاستثمار الجريء، بهدف سد فجوات التمويل الحالية. كما أسست "منشآت" جمعية رأس المال الجريء والملكية الخاصة، التي تهدف إلى تعزيز دور قطاع رأس المال الجريء والملكية الخاصة في السعودية، وتطوير أخلاقيات العمل، وترسيخ أفضل المعايير المهنية في هذا المجال، ودعم نمو الاقتصاد السعودي، إضافة إلى وضع آليات تسهم في تطوير وتحسين الأنظمة والسياسات المتعلقة بالقطاع. يذكر أن "منشآت" تحرص على تحفيز التمويل الرأسمالي للمنشآت الصغيرة والمتوسطة وريادي الأعمال، وعلى تعزيز سبل الاستثمار في المنشآت الناشئة خلال مراحل نموها المختلفة، واستغلال القدرات المحلية من خلال الاستثمار في الشركات في المراحل المبكرة ومراحل النمو بهدف خلق عوائد مالية للمستثمرين وتحقيق عوائد استراتيجية تخدم نمو الاقتصاد في المملكة العربية السعودية.

  03 فبراير, 2020

سمو أمير الرياض يفتتح ملتقى بيبان الرياض في نسخته المطورة ...

دشن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض اليوم، ملتقى بيبان الرياض في نسخته المطورة، الذي تنظمه الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت"، وذلك بحضور معالي وزير التجارة والاستثمار رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" الدكتور ماجد القصبي. ووصف الأمير فيصل بن بندر في تصريح صحفي المجتمع السعودي بالرائد الذي يحتفي بالريادة، مؤكداً واجب الوقوف مع الشباب ودعمهم والحرص على تواجدهم في كل محفل. وعن العناصر الأساسية في ملتقى بيبان وهم الشباب والفكرة قال سموه " إذا اندمجت مع بعض تحققت المعطيات العالية جدا والتفوق والمعرض رائع وأدعوا الجميع لزيارته لأنهم سيجدون الفائدة الكاملة فيه وأرجوا أن تكون أيامنا دائما إنجازات على هذا المستوى الرائع " مقدماً سموه شكره لمعالي وزير التجارة والاستثمار، الذي يؤسس لمنهج عمل وطني واضح وسليم يتجلى يومياً على مستوى العالم، معرباً سموه عن شكره لقيادات منشئات ومنسوبيها والقائمين على المعرض. وشهد سمو أمير منطقة الرياض عرضًا مرئيًّا استُعرضت خلاله برامج ومبادرات الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" وما تختص به من أعمال وفرص تدريبية تعزز من مقومات النجاح لقطاع رواد الأعمال وأصحاب المشاريع المستقبلية. وقدم محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" المهندس صالح بن إبراهيم الرشيد عرضاً أكد خلاله أن منشآت ترتكز في استراتيجيتها على فتح آفاق الطلب، تبني منظومة اقتصادية ميسرة لرواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى تمكين أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال. وأشار محافظ المنشآت إلى أن الرياض تعد من أكثر مدن العالم نمواً بما في ذلك النمو السكاني والاقتصادي، حيث بلغت عدد المنشآت متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في منطقة الرياض أكثر من 183 ألف منشأة، في حين بلغ عدد العاملين من الرجال في المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالرياض نحو 158 ألف موظف، ومن الإناث ما يقارب 144 ألف موظفة. وأوضح الرشيد أن ملتقى بيبان الذي تنظمه "منشآت" يتميز بتفرده بجمع المهتمين بقطاع الأعمال والجهات الداعمة والممكنة كافة، تحت سقفٍ واحد، إضافة إلى ريادته فهو الملتقى الأول من نوعه الذي يُعنى بالمنشآت الصغيرة والمتوسطة، كما أنه لا يقتصر على الجانب النظري بقطاع الأعمال فحسب بل يقدم حلولاً مناسبة لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة ويزخر بالعديد من حلقات النقاش العلمية وورش العمل المتخصصة. مما يذكر أن ملتقى بيبان الرياض والذي تقام فعالياته في مركز واجهة الرياض، سيقدم خدماته من التدريب والتأهيل والإرشاد وغيرها للزوار من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال على مدار أربعة أيام اعتباراً من اليوم الأربعاء، وذلك من 4 وحتى 11 مساءً، فيما سيعقد مؤتمر بيبان غدا الخميس 30 يناير 2020م تحت عنوان "بناء ريادة الاقتصاد الجديدة في المملكة"، يناقش خلاله الخبراء العالميين والمحليين وصناع القرار الإقليميين عدة مواضيع تهم قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال.

  03 فبراير, 2020

"منشآت" توقع 21 اتفاقية في ملتقى بيبان الرياض ...

وقعت الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" عدة شراكات استراتيجية مع 21 جهة من القطاع الحكومي والخاص شملت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ووزارة العمل وغرفة الرياض والصندوق الصناعي وبنك التنمية الاجتماعية وشركة سابك وعدد من شركات التمويل والبنوك، وذلك خلال أعمال ملتقى بيبان الرياض. وتسعى الاتفاقيات المبرمة إلى دعم وتمكين ريادة الأعمال الرقمية من خلال التعاون في أنشطة مراكز الابتكار وبرامج ريادة الأعمال الرقمية وتنفيذ مخرجات استراتيجيته لتطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات ومبادراتها وتشكيل لجنة مشتركة وفق نموذج الحوكمة المعتمد لمتابعة التنفيذ وتنسيق الجهود، والتعاون على إطلاق برامج لتوعية المجتمع بمفهومي الاستثمار الاجتماعي والريادة الاجتماعية وأهميتهما. كما تسعى الاتفاقيات إلى التسهيل على رواد الأعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الحصول على حلول تمويلية مناسبة عبر بوابة واحدة تجمع الجهات التمويلية والجهات الداعمة للتمويل إلكترونيا، ورفع مستوى الوعي لدى رواد الاعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة في التعامل مع جميع الحلول التمويلية وكيفية الوصول إلى مصادر التمويل المختلفة التي تتناسب مع احتياجاتها. يذكر أن ملتقى بيبان الرياض استقطب 180 جهة من القطاعين الحكومي والخاص الداعمين والمُمّكنين لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال، بهدف مساعدة المنشآت ورواد الأعمال على النمو والتوسع ورفع كفاءاتهم الإدارية والمالية والفنية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وزيادة الوعي في المهارات الأساسية التي من تمكن المنشآت من ممارسة أعمالها بالشكل الصحيح.

  03 فبراير, 2020

مؤتمر ملتقى بيبان يشهد إقبالاً كبيرًا من أصحاب المنشآت الصغي ...

شهد مؤتمر بيبان الذي نظمته الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" ضمن فعاليات ملتقى بيبان اليوم، إقبالًا كبيرًا من أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال، توزعوا على 6 جلسات حوارية ناقش خلالها الخبراء العالميون والمحليون وصناع القرار الإقليميون عدة موضوعات في عالم ريادة الأعمال. وانطلق المؤتمر بكلمة لمحافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" المهندس صالح بن إبراهيم الرشيد، أكد خلالها أن المؤتمر يعد أحد أدوات تحقيق أهداف "منشآت" الإستراتيجية، التي تتمثل بخلق بيئة محفزة عبر إصلاح الاحتياجات الأساسية الخاصة بالمنشآت الصغيرة والمتوسطة لإتاحة الفرصة لازدهارها، وتمكين المنشآت الواعدة من خلال تقديم الخدمات الداعمة وفرص الأعمال لتعزيز نمو جميع المنشآت وتعزيز قدرتها التنافسية، إضافة إلى إيجاد مجتمع ريادي عبر تشجيع ثقافة ريادة الأعمال، ودعم رواد الأعمال الطموحين لتحقيق زيادة في معدلات تأسيس الشركات الجديدة. وبدأت جلسات المؤتمر بجلسة حوارية تحت عنوان "النقلات العالمية في قطاع بيع الأزياء بالتجزئة"، تناولت التقنيات الجديدة مثل الواقع المعزز والذكاء الاصطناعي التي يتّبعها المؤثرون في هذا القطاع لمواكبة التغيرات السريعة في سلوك المستهلكين، كما تناولت الفرص الجديدة التي يفتحها قطاع الأزياء أمام روّاد الأعمال. وفي جلسة "إعادة تقييم تجربة التعليم الخاصة بأجيال المستقبل"، ناقش الخبراء التطوّر في قطاع التعليم، والمهارات التي ينمّيها في أجيال المستقبل بالإضافة إلى بيئة التعليم المثالية التي تتيح تحضير شباب اليوم لمواجهة تحدّيات المستقبل، إضافة إلى أساليب التعليم الجديدة التي شهدها هذا القطاع، إذ بات الطلّاب منخرطين بشكل أكبر في خبرات تعلّم تفاعلية مصممة خصيصًا لهم. أما جلسة "المشهد المتغيّر في قطاع الأغذية والمشروبات"، تناولت أحدثت الابتكارات في ثورةً صناعة الأغذية والمشروبات من خلال الفورة في الطلب على توصيل الوجبات ومواد البقالة والمكوّنات، وبرمجيات إدارة المطاعم، وأسواق الأغذية المعدّة في المنزل، وروبوتات خدمة الزبائن والتكنولوجيا التفاعلية في المتجر، إضافة إلى الفرص المتاحة لقادة الأعمال وروّاد الأعمال في القطاع. وتناولت جلسة "الاستثمار الرياضي: نحو مجتمع ريادي وحيوي"، طرق تشجيع الاستثمار في الأندية والمرافق الرياضية، وأبرز التحديات في هذا القطاع والفرص الاستثمارية لرواد الأعمال لخلق مجتمع رياضي، فيما ناقشت جلسة "ما مدى تنافسية المملكة العربية السعودية في سباق المحتوى المحلي العالمي؟" تنافسية المملكة في سباق المحتوى المحلي العالمي، وزيادة المنتج المحلي وتحديث أنظمة المشتريات الحكومية، ومدى تأثير هذه الإستراتيجيات على إسهام الشركات الصغيرة والمتوسطة في رفع الناتج المحلي. وركزت جلسة "رسم خريطة مستقبل الإعلام والترفيه" على دفع توجّه رؤية المملكة 2030 إلى تنويع الاقتصاد السعودي واستحداث صناعات جديدة متعددة في المملكة، بما فيها الترفيه والإعلام مثل الأفلام، ومحتوى الإنترنت وغيرها، خصوصا أن حجم الفرص الضخم في هذه الصناعات الجديدة أصبح جليًا وبسرعة مع الإطلاق الناجح لدور السينما في السعودية، والحشود الكبيرة التي حضرت الفعاليات الترفيهية المختلفة، وناقشت الجلسة الفرص والتوجهات التي تبلورت من هذا التطور. يذكر أن فعاليات ملتقى بيبان الرياض ستستمر حتى السبت 1 فبراير 2020 في واجهة الرياض للفعاليات والمؤتمرات من 4 وحتى 11 مساءً، وتتضمن هذه الفعاليات التدريب والاستشارات والإرشاد وغيرها للزوار من أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال.

  03 فبراير, 2020

120 شركة سعودية وخليجية ناشئة تستعرض تجاربها بريادة الأعمال ...

استعرضت 120 شركة سعودية وخليجية تجاربها في عالم ريادة الأعمال أمام زوار ملتقى بيبان الرياض، بهدف خلق بيئة محفزة أمام زوار الملتقى وأصحاب المشاريع والأفكار الإبداعية تسهم في نشر ثقافة ريادة الأعمال والابتكار وإبراز إنجازات رواد الأعمال السعوديين والخليجيين، وخلق بيئة جاذبة لأصحاب الشركات الناشئة والمستثمرين ورواد ورائدات الأعمال. وتنافست الشركات الناشئة فيما بينها لجذب أكبر عدد من الزوار للاطلاع على تجاربها، إذ استعرضت شركة سعودية ناشئة تجربتها في مجال التوظيف التي كانت بدايتها قبل 8 أشهر من خلال جمع الراغبين في الوظائف الجزئية والموسمية من عمر 17 سنة فما فوق بهدف تطوير مهاراتهم والدخول في سوق العمل مبكرا وكذلك تخفيف الأعباء التشغيلية على الشركات، وبلغ عدد المشتركين أكثر من 15 ألف مشترك إلى جانب اشتراك أكثر من 300 شركة في الموقع تطرح الفرص الوظيفية المتاحة لديها. كما أطلع الزوار على تجربة شركة كويتية ناشئة تعمل في قطاع الصناعة والخدمات اللوجستية والتي لم يتجاوز تواجدها في السوق السعودي أكثر من 6 أشهر، بعد أن تأسست في الكويت عام 2017م برأس مال عند التأسيس بلغ نحو مليوني ريال وتضاعف مبيعاتها 120% خلال عام 2018 مقارنة في 2017. يذكر أن ملتقى بيبان الرياض الذي تنظمه الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" سيستمر حتى غدًا السبت 1 فبراير 2020 في واجهة الرياض للفعاليات والمؤتمرات من الساعة 4 وحتى 11 مساءً، حيث يُعنى بتهيئة البيئة المناسبة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة القائمة بما يضمن استمرارها ونموها، ويُحفز دخول منشآت جديدة للسوق باحتواء المبادرين والمهتمين بمجال الأعمال، وإنشاء المشاريع وتجاوز مراحل التأسيس بسلاسة، والتعرف على مراحل استقطاب المستثمرين، وخطوات إجراءات الجهات الحكومية وجهات الدعم والتمكين، ويقدم لهم استشارات في كيفية استثمار تجارب الآخرين لتوسيع مداركهم الإدارية في بناء هيكل مشاريعهم وإنجاحها.

  03 فبراير, 2020

حاضنات ومسرعات الأعمال تدعم نمو المشاريع الريادية في ملتقى " ...

شاركت 4 حاضنات ومسرعات أعمال في ملتقى "بيبان الرياض" الذي تنظمه الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت"، وذلك لتقديم خدماتها في دعم تأسيس ونمو المشاريع الريادية وبرامج مكثفة لتسريع نمو وتوسع الشركات الريادية والناشئة خلال فترة زمنية تتراوح غالباً من 3 إلى 6 أشهر من خلال توفير مساحات العمل وخدمات لتطوير الأعمال وخدمات استشارية وإرشادية وتوجيهية وتدريبية والمشاركة في الفعاليات المختلفة، بالإضافة لتسهيل الحصول على تمويل أو استثمار في المشروع وكذلك إتاحة الفرص الاستثمارية لرواد الأعمال فيما بينهم. وأوضح المدير العام لمجمعات ريادة الأعمال في "منشآت" محمد الملا أنه حرصنا في "بيبان الرياض" على تواجد أفضل الحاضنات الممارسة لنشاطها في مدينة الرياض لخدمة رواد الأعمال, إضافة إلى مساحات العمل المشتركة التي تعرف بكونها كيان قائم على الاقتصاد التشاركي يهدف لتوفير مساحات عمل مشتركة وغرف اجتماعات يمكن تأجيرها لرواد الأعمال وأصحاب المشاريع الناشئة والعمل المستقل، وذلك من خلال توفير الخدمات الأساسية من مكاتب مؤثثة مغلقة أو مفتوحة وخدمات الاتصالات والسكرتارية بالإضافة لإمكانية إقامة فعاليات وورش عمل. وبين الملا أن من أهم أهداف الحاضنات والمسرعات المساعدة على إنجاز ما يحتاجه رائد الأعمال لإكمال مشروعه، ومساعدته على زيادة فرص النجاح وضمان الاستمرارية وتحديد الرؤية من خلال حزمة من الحوافز والتسهيلات يمكن الحصول عليها من قبل "منشآت" وشركائها من الجهات الحكومية والخاصة. يذكر أن "منشآت" حرصت على تواجد حاضنات ومسرعات الأعمال ومساحات العمل المشتركة في ملتقى بيبان الرياض باعتبارها المظلة الأولى للأعمال وجميع الجهات ذات العلاقة أو المهتمة بصناعة منظومة ريادة الأعمال من خلال نشر ومشاركة وتطبيق أفضل الممارسات المتبعة في هذا المجال، وتُعد مساهمة في تطوير منظومة ريادة الأعمال في المملكة من خلال بناء مرجعية موثوقة وشبكة ذات قيمة مضافة.

أنتقل إلى صفحه